تواصل معنا

اطلب استشارة عقارية مجانية

عقارات وشقق للبيع في طرابزون

تُعد طرابزون من المدن الكبرى في تركيا، وأكبرها في منطقة البحر الأسود الشرقي. وتتصف بشكل عام بمناخ ممطر مع الكثير من المساحات الخضراء في المناطق المحيطة بها. وعلى الرغم من كون طرابزون بعيدة عن المدن الرئيسية في تركيا مثل إسطنبول وإزمير وأنقرة، إلا أنها تتصل بهذه المدن عبر شبكة من الطرق السريعة الحديثة ومطار دولي.

عقارات للبيع في طرابزون

تمتاز طرابزون بجمالٍ طبيعي آسر، لكن ذلك لا يعني بأن أسعار العقارات في طرابزون ثمينة جداً، حيث تتفوق على المدن التركية الأخرى بجمالها ورخص أسعار العقارات فيها، لا سيما في منطقة يومرا التي تُعد الأجمل فيها، وهذا ما يجعلها عنواناً مثالياً لمن يرغب في شراء عقار في تركيا.

السياح يبحثون عن شقق للبيع في طرابزون

بدأت تتوافد إلى طرابزون في الآونة الأخيرة أعداد متزايدة من الوافدين والسياح القادمين من خارج تركيا ، وفي الواقع بلغ عدد السياح الأجانب القادمين إلى المدينة أرقاماً كبيرة بسبب الجمال الطبيعي لمنطقة طرابزون الذي غالبًا ما يوصف "حيث يلتقي اللون الأخضر باللون الأزرق" ، في إشارة إلى المناظر الخضراء التي تحف البحيرات الزرقاء والمسطحات المائية. وترافقت هذه الزيادة في أعداد السياح مع الطلب الشديد على الاستثمار والعقارات، خاصة القادمين من دول الخليج. تؤكد الأبحاث في المنطقة أيضًا على استمرار الطلب على الإيجارات السنوية في جميع أنواع خيارات الإقامة من الفنادق إلى المساكن الخاصة.

يلفت المسؤولون الانتباه إلى التعديل الأخير في "تنظيم شراء العقارات في تركيا للأجانب وحقهم في الحصول على الجنسية التركية"، حيث علقوا بأن الحق المذكور الذي يمنحه التعديل المعني يعد ميزة أكبر لأولئك الذين يرغبون في شراء العقارات في البلاد و الحصول على الجنسية، حيث تنص اللائحة الجديدة "يمكن للأجانب الذين يشترون عقارات بقيمة 250 ألف دولار أمريكي كحد أدنى التقدم بطلب للحصول على الجنسية التركية".

تجدر الإشارة أيضًا إلى أن مبيعات العقارات للأجانب قد ارتفعت بنسبة 60٪ في أغسطس 2018 مقارنة بنفس الشهر من العام 2017 وذلك بسبب مميزات مدينة طرابزون الطبيعية والترفيهية الفريدة، إذ إن تطوير السياحة في المنطقة في السنوات الأخيرة قد حفّز الأجانب على زيادة استثماراتهم العقارية في المدينة. استقطبت مدينة طرابزون عدداً واسعاً من الأجانب ذوي الأصول العربية الراغبين في شراء عقار في طرابزون، ويفضلونها كمدينة تحاكي رغبتهم بالاستجمام والتمتع بجمال الطبيعة. وتُعتبر لوحات الطريق المكتوبة باللغة العربية من أبرز الخدمات التي تقدمها البلدية لصالح السياح العرب.

الاستثمار العقاري في طرابزون

وفي الحقيقة تكشف هذه الميزات عن فرصٍ ذهبيةٍ للاستثمار العقاري في طرابزون التي تحظى بتوجه حكومي نحو تنميتها ودعم الاستثمار في طرابزون. كما أن الطلب على المنازل عالية الجودة ينمو أيضًا مما يمنح العقارات في طرابزون دفعة هائلة، حيث يبحث الكثير من الناس عن شقق للبيع في طرابزون ، كمنازل للعطلات أو لأغراض الاستثمار، حيث توفر العقارات في طرابزون عوائد إيجار ممتازة على مدار السنة، ويفضل الكثيرون مناخها الأكثر برودة على المناخ الأكثر دفئًا في المنتجعات الساحلية الجنوبية والتي تميل فقط إلى تقديم إيجار صيفي موسمي .

أسعار العقارات في هذا المجال حالياً مقبولة بشكل كبير، ولكن مع التطور السريع الذي تشهده المدينة، من المنطقي أن تبدأ أسعار العقارات في طرابزون في الارتفاع في المستقبل القريب، وهذه الأسعار سوف تستمر في الارتفاع وفقاً لتنبؤات خبراء العقار التركي. سواء كنت تبحث عن شراء عقار للتقاعد، أو لديك رغبة في التغيير الكامل في نمط الحياة، أو كنت تبحث فقط عن منزل لقضاء العطلات ثم تأجيره خلال الفترات التي لا تستخدمه فيها ؛ فإن طرابزون ستكون خياراً ممتازاً.

وتقديراً لمدى أهمية طرابزون بالنسبة للراغبين في شراء عقار في تركيا، تعرض شركة داماس العقارية عدداً من المشاريع الجيدة والفاخرة بأسعارٍ تناسب الجميع، كمشروع د 406، د405، د 404، د 401، وغيرها.

معلومات عامة عن مدينة طرابزون:

تقع مدينة طرابزون بين جبال زيغانا وساحل البحر الأسود، وهذا ما يكسبها الجمال الطبيعي السار للناظرين. ويحيط بها مدينة غيري سون وغموش هانة وبايبورت وريزا، وجميعها مدن تشابهها نسبياً بذات الجمال والروعة.

تمتاز مدينة طرابزون بتاريخ عريق يعود إلى العصور الأولى من عهد البشرية، حيث تم تأسيسها، وفقاً للمواثيق التاريخية، عام 756 قبل الميلاد، وأقامت على أعتابها العديد من الحضارات، أهمها؛ اللاز والكولشيك والأبخازية والإغريقية والبيزنطية، وأخيراً الحضارة العثمانية. ولعل الصفة الأساسية التي تشترك فيها جميع هذه الحضارت هي تركها إرثاً حضارياَ عريقاً جعل مدينة طرابزون تحتضن هياكل تاريخية تجذب أعداداً كبيرةً من ذوي الاهتمام بتاريخ الحضارات والإرث القديم.

وحول المطبخ الطرابزوني، يُلاحظ أن السمك والقرنبيط من أهم المأكولات التي يتميز بها، لا سيما وأنه يقدم سمك طازج يمنحه الساحل لأهالي المدينة على مدار العام. ومن أجمل الأمور في طرابزون هو تناول الطعام على مجرى النهر، أو في أحد المطاعم المطلة على الساحل. ولا يغفل المقيمون فيها زيارة الحمام التركي بين الفينة والأخرى من أجل الاستجمام.

وكحال المدن التركية الأخرى، تحظى مدينة طرابزون بخدمات تعليمية وصحية وبلدية عالية المستوى. وتحتضن جامعة كارادانيز التقنية التي تقدم خدمة التعليم في أكثر من مجال. كما تحوي مطار طرابزون الذي يقدم خدماته على مدار الساعة.