نظرة في فرص الاستثمار في تركيا

نظرة في فرص الاستثمار في تركيا

أصبحت تركيا مع بداية الألفية الثانية ذات مناخ جاذب من الناحية الاستثمارية؛ نظرًا لاستقرار الوضع السياسي، ووجود حكومة مركزية قوية، بالإضافة إلى تهيئة الأجواء المناسبة للاستثمار مثل إصدار القوانين التي ساهمت في توفير ظروف العمل المناسبة لأصحاب رؤوس الأموال، وكان من توابع تزايد النمو الاقتصادي في تركيا انضمامها لمجموعة العشرين التي تضم أبرز الكيانات الاقتصادية على مستوى العالم، وتتعدد أوجه الاستثمار في تركيا، ومن أبرز أنواع الاستثمارات فيما يلي:

الاستثمارات الصناعية:

يعتبر الاستثمار الصناعي في تركيا احد الفرص التي يمكن من خلالها الحصول على أرباح هائلة، فهناك صناعات شهيرة مثل الأجهزة الالكترونية والسيارات والمنسوجات ..الخ، ويوجد العديد من المناطق الصناعية التي تؤمن توافر البنية التحتية، وكافة الخدمات المرتبطة بها من مياه وكهرباء وصرف وشبكات طرق هائلة، ويصل عدد المناطق الصناعية في تركيا ما يقارب ثلاثمائة منطقة صناعية وتتواجد في أكثر من ثمانين إقليم، وبخلاف ذلك يوجد العديد من المناطق التي لازالت في طور النشأة، وتتميز تلك المناطق بالإعفاء من الضرائب العقارية لمدة خمس سنوات بالنسبة للشركات الجديدة، كما أن هناك تخفيضات علي كافة التكاليف المرتبطة بالخدمات الرئيسية التي تحتاج إليها المصانع إلى ما غير ذلك من المزايا الأخرى.

الاستثمارات التجارية:

تعتبر الاستثمارات التجارية من عماد الاقتصاد التركي، ويمكن بسهولة القيام بتأسيس شركة في تركيا، أو دمج شركة خارجية مع أحد الكيانات التجارية التركية، وفي حالة الرغبة في تأسيس شركة بصفة فردة، أو من خلال ضم كيان أخر، فيمكن ذلك عن طريق تكوين شركة ذات مسئولية محدودة LTD، أو شركة مساهمة، وشركة تضامن إلى ما غير ذلك من أنواع الشركات المعمول بها في القانون التجاري بتركيا، ويحصل المستثمرين الذين يقومون بتأسيس الشركات التجارية على العديد من التسهيلات في كافة المدن التركية، وعلى وجه الخصوص في مدينة اسطنبول.

الاستثمارات الزراعية:

تُعد التربة في تركيا من أخصب أنواع الأراضي علي المستوى الإقليمي، بالإضافة إلي المناخ المناسب للزراعية، ووفرة مصادر المياه التي يمكن عن طريقها ري الأراضي الزراعية، وتقوم تركيا في الوقت الراهن بزراعة المئات من أنواع المحاصيل الزراعية الإستراتيجية مثل القمح والشعير والأرز، بالإضافة إلى الكثير من أنواع الخضر والفاكهة، ويوجد فائض هائل من المنتجات الزراعية، وبالتالي زيادة الصادرات الزراعية التركية إلى الخارج، بما يعود بالنفع علي المستثمرين في المجال الزراعي، وأشارت الكثير من الدراسات والإحصائيات إلى أن تركيا سوف تصبح من بين الخمس دول الكبرى المُصدرة للمحاصيل الزراعية علي مستوى العالم، ومن خلال ما سبق يتضح أن الاستثمار في المجال الزراعي بتركيا يُعد طريق للنجاح بالنسبة، لمن يرغب في ضخ أموال في ذلك الميدان الخصب.

الاستثمارات العقارية:

يُعتبر الاستثمار العقاري في تركيا من أبرز أنواع الاستثمار في تركيا في الوقت الحالي، وهو يتزايد بشكل طردي، ولا شكَّ أن النهضة التي شهدتها تركيا في الفترة الأخيرة، والتي كانت نتائج الاستقرار السياسي، وانحصار النزاعات فيما بين الأحزاب، ساعدت في نشوء تنمية على كل المستويات، سواء الصناعية أو التجارية أو الزراعية، ومن جانب آخر ظهرت التنمية العمرانية في كل أرجاء البلاد بدعم من المسؤولين، وكان من دواعي ذلك انخراط مئات الشركات في بناء الوحدات والمدن السكنية عبر مساحة تركيا الشاسعة، وتُعَدُّ العقارات في تركيا أحد الاستثمارات الواعدة بالنسبة للبائع أو المشتري.

 ما عوامل الجذب بالنسبة لسوق العقارات في تركيا؟

  • يوجد العديد من الإجراءات التي قامت بها الحكومة التركية على المستويين التشريعي والقانوني؛ ما ساعد على قيام العديد من الشركات التركية أو الأجنبية بضخ أموال كبيرة في سوق العقارات في تركيا.
  • نظرًا لظهور آلاف الشركات التي تستثمر في بناء العقارات انخفضت الأسعار، وبالتالي أصبح هذا الأمر يصبُّ في صالح المُشترين، سواء من داخل تركيا أو خارجها.
  • يمكن الحصول على الجنسية التركية من خلال تملك العقارات في تركيا أو شراء شقة سكنية لمدة 5 سنوات، بشرط ألا يكون مالك الشقة قد أمضى ستة أشهر خلال تلك الفترة خارج دولة تركيا، ومن خلال ذلك يتقدم بالأوراق إلى الجهات المعنية، وبالنسبة للإقامة يمكن الحصول عليها بسهولة بالنسبة لملاك العقارات أو الشقق من خلال تقديم ما يفيد الملكية.

ما العوامل التي تتوقَّف عليها أسعار العقارات في تركيا؟

تُعتبر أسعار العقارات في تركيا من أرخص الأسعار بالمقارنة بنظيراتها في الدول الأخرى على المستويين الإقليمي والدولي، ويتوقَّف السعر على عديد من العوامل، مثل:

  • المساحة التي يرغب الفرد في شرائها، وتتعدَّد المساحات في الشقق التركية، فمنها 100م، و150م، و200م، ويوجد ما هو أكثر من ذلك وفقًا لاحتياجات المستخدم، وكذلك توجد أنواع راقية من الفلل والقصور المُحاطة بالجنائن على أحدث الطُرز العصرية.
  • المنطقة التي يودُّ الفرد الشراء فيها، فالسعر يختلف من مدينة إلى أخرى، مثل جميع الدول الأخرى.
  • تختلف السكنات العمرانية وفقًا لطبيعة الخدمات التي توجد فيها، فهناك بعض المدن المُغلقة التي تتوافر فيها الخدمات الداخلية، وذلك أحد مُحدِّدات أسعار العقارات في تركيا.

مزايا الاستثمار في تركيا؟

  • سهولة التداول: من المتعارف عليه من وجهة النظر الاقتصادية البحتة، أنه في حالة رواج السوق العقاري في دولة ما، فان ذلك يسهل من عملية التداول فيما بين البائع والمشتري.
  • عدم الحاجة إلى التفرغ: لا يتطلَّب شراء عقار في تركيا المُتابعة المستمرة من جانب المشتري، على خلاف الأنواع الأخرى من الاستثمارات، والتي تتطلَّب الوجود على رأس العمل، أو استطلاع ما تمر به الحالة الاستثمارية كل يوم، والتعرُّف على فرص الاستثمار في ظل حالة من القلق والترقب، وأما بالنسبة للاستثمار في تركيا فهو على العكس من ذلك، فما على المشتري إلا الانتظار لحين الوصول إلى سعر مناسب بالنسبة لعملية البيع المستقبلية.
  • أسعار العقارات في تركيا: تُعتبر أسعار العقارات في تركيا فُرصة حقيقية بالنسبة للمشتري في الوقت الراهن، نظرًا لوجود كثير من الشركات الناشئة التي تضخ مليارات الدولارات في العقارات التركية، وهو ما عاد بالنفع على المشتريين الذين يجدون في ذلك فُرصة مُواتية.

ما العوامل التي تجعل المستثمرين يُفضِّلون شراء عقار في تركيا؟

يلجأ كثيرون إلى شراء عقار في تركيا لعديد من الأسباب تختلف من شخص لآخر، وسوف نُوضِّح ذلك فيما يلي:

  • الدراسة: قد يكون دافع الدراسة هو السبب في شراء عقار في تركيا؛ نظرًا لانتشار الجامعات الشهيرة في كل ربوع المحافظات والمدن التركية، لذا يقوم الدارسون بالتَّوجُّه إلى تركيا من شتَّى بقاع الأرض؛ لتلقِّي التعليم بكل مستوياته، وذلك الأمر يتطلَّب قضاء فترة كبيرة، ما يستلزم مقر إقامة دائمًا، وتتميَّز الشقق في تركيا برُخصها، لذا يقوم الطالب بشراء عقار في تركيا؛ من أجل الإقامة فيه خلال تلك المدة.
  • السياحة: تتميَّز تركيا بوجود عديد من الآثار والمناطق السياحية، وهي تُعَدُّ مزارًا لكل السائحين من دول العالم المختلفة، والإقامة في الفنادق تُعتبر مكلفةً للغاية، لذا يلجأ البعض إلى شراء عقار في تركيا؛ من أجل التمتُّع بكل المزارات السياحية، وفي الوقت ذاته خفض تكلفة الإقامة، ومن خلال ذلك يمكن التَّوجُّه كل فترة زمنية للمعيشة في تركيا، والتَّمتُّع بكل المزايا السياحية التي توجد فيها.
  • العلاج: تتوافر في تركيا أفضل المستشفيات والمراكز العلاجية على مستوى العالم، حيث يوجد أطبَّاء عالميون لديهم كل الخبرات في جميع المجالات الطبية، وعلى رأس ذلك عمليات التجميل، وقد يستدعي الأمر احتياج المرضى للإقامة في تركيا فترة من الزمن، لذا يلزم ذلك الأمر شراء عقار في تركيا، من أجل متابعة الجلسات العلاجية مع الأطبَّاء الموجودين في تركيا.
  • توافر الخدمات: تنتشر في تركيا كل الخدمات والمرافق التي يحتاج إليها المواطنون، ويتمثَّل ذلك في الخدمات الأساسية، مثل المياه والمرافق والطرق والمواصلات، بالإضافة إلى الخدمات الترفيهية والنوادي الرياضية، والمسؤولون لا يتوانون عن توفير جميع ما يتطلَّبه المواطنون من خدمات على كل المستويات، ويُعَدُّ ذلك من أبرز العوامل التي تُحفِّز المواطنين على شراء عقار في تركيا.
  • متابعة الأعمال التجارية: قد يلجأ البعض إلى شراء عقار في تركيا نظرًا للوجود في تركيا، فترات كبيرة من العام؛ لمتابعة الأعمال التجارية التي يقومون بها، وقد يملك البعض شركة أو أكثر داخل تركيا، وبالتالي يستلزم الأمر متابعة دائمة لتلك الأعمال، ومن ثم يقومون بشراء عقار في تركيا، بدلًا من التجوال داخل الفنادق السياحية، التي تُكبِّد الأفراد عشرات الآلاف من الدولارات.
  • الاستثمار طويل الأجل: يشير الخبراء إلى أن العقارات بوجه عام من أفضل أنواع الاستثمارات طويلة الأجل، حيث إن العقار يتزايد بمعدل 30% كل عام، بالإضافة إلى أنه استثمار آمن ولا يوجد أي نوع من المُخاطرة فيه، وهو أفضل من الاستثمار في الأوراق والسندات المالية التي تتعرض للزيادة أو النقصان بمعدلات كبيرة، وخاصة في حالة حدوث أزمات على المستوى العالمي، وكذلك الاستثمارات البنكية تحتوي على قدر كبير بالمخاطرة بالمقارنة بالاستثمار العقاري، وكثيرون ممن قاموا بالاستثمار في اسطنبول تربَّحوا مبالغ مالية كبيرة عند البيع، بالمقارنة بالأسعار التي تم الشراء بها.


شارك هذا الموضوع مع أصدقائك!


اطلب استشارة عقارية مجانية