انخفاض الليرة التركية يُحدث طلبا هائلا في قطاع العقار

انخفاض الليرة التركية يُحدث طلبا هائلا في قطاع العقار

بالتزامن مع هبوط سعر الصرف الخاص بالليرة التركية، شهد قطاع العقارات في تركيا طلباً هائلاً، شكل الأجانب قسماً كبيراً منه. وقد أدى الطلب المذكور إلى حدوث مبيعات تعتبر الأعلى منذ عام 2013.

ووفقاً لإحصاءات مؤسسة تركيا للإحصاء، فإن معدل الطلب على العقار في تركيا ارتفع بمعدل 6.9% خلال شهر تموز/يوليو 2018، مقارنة بشهر تموز/يوليو من العام الماضي. وأشار التقرير إلى أن معدل مبيعات العقار للأجانب، خلال شهر تموز/يوليو الماضي، ارتفع بنسبة 65.6%، مقارنة بالعام الماضي، حيث تملك الأجانب خلال الشهر المذكور ألفين و858 عقاراً.

عدد العقارات المُباعة للأجانب خلال النصف الأول من عام 2018:

طبقاً لإحصاءات مؤسسة تركيا للإحصاء، فإن الأجانب استحوذوا على 14 ألف و675 وحدة سكنية خلال الشهور السبع الأولى من عام 2018. وبمقارنة هذه النسبة بنسبة الشهور السبع الأولى من عام 2017، يُلاحظ أن هناك ارتفاع بنسبة 30%، فقد بيع للأجانب في ذات الفترة من العام الماضي 11 ألف و321 وحدة سكنية.

ويُظهر الجدول أدناه إجمالي بيع العقارات للأجانب بدايةً من عام 2013 وحتى عام 2018. ويأتي ترتيب الشهور من اليسار إلى اليمين. 

يُذكر أن عام 2015، كان العام الذي وصل إلى الذروة في بيع العقارات للأجانب، إذ شهد بيع 22 ألف و830 وحدة.

بعض الأجانب يفضلون الماركات:

بالنظر إلى إحصاءات شركة ريدين ـ غيودير المختصة بإحصاءات القطاع العقاري، يُلاحظ أن 9% من المشترين الأجانب يفضلون التعامل مع الماركات الكبيرة. كما تُبيّن ذات الإحصاءات أن 2+1 هو الخيار الأفضل للأجانب، حيث بلغت نسبة الطلب عليه 41% خلال عام 2017، ومن ثم خيار 3+1 بمعدل 24%، وأخيراً 1+1 بمعدل 24%. وهذا ما يوحي بنجاعة الاستثمار مع شركات الماركة لمن يرغب في الاستثمار العقاري في تركيا.

إسطنبول؛ المدينة الأكثر بيعاً للعقار:

بالنظر إلى بيانات تقرير مؤسسة الإحصاء التركية، يُلاحظ بأن إسطنبول احتلت المرتبة الأولى ضمن المدن التركية، من حيث معدلات بيع العقار للأجانب خلال شهر تموز/يوليو من العام الجاري. إذ بيع فيها 956 عقاراً، تلاها مدينة أنطاليا بواقع 641 عقاراً، ومن ثم مدينة بورصة ببالغ 176 عقاراً، تبعها مدينة يال أوفا بواقع 167 عقاراً.

كالعادة العراقيون في المرتبة الأولى:

وفيما يخص جنسيات الأجانب الأكثر شراءً للعقارات في تركيا، احتل العراقيون المرتبة الأولى، تبعها الإيرانيون فالسعوديون والروس.

ويُظهر الجدو أدناه جنسيات الأجانب الأكثر امتلاكاً للعقارات في تركيا خلال شهري تموز/يوليو من عامي 2017 و2018. كما يقارن مبيعات فترتي النصف الأول من عام 2017، مع النصف الأول من عام 2018. ويظهر بشكلٍ جلّيٍ ارتفاع معدل تملك العقارات في تركيا خلال عام 2018، ربما لانخفاض قيمة الليرة التركية التي أدت بدورها لانخفاض أسعار العقارات.

الجنسية والعقار:

وفي سياق متصل، أشار رئيس جمعية مقاولي إسطنبول "إندار"، نظمي دورباكييم، إلى أن القانون ينص على أن الأجنبي الذي يتملك عقاراً بمقدار مليون دولار يُمنح الجنسية التركية، مستدركاً أن المقدار يجب أن يُحدد بقيمة الليرة، لما يشهده سعر الصرف من تغيّرات مستمرة.

وأضاف دورباكييم أن قطاع العقارات في تركيا ينتظر من الحكومة التركية أن تمنح الجنسية للأجانب الذين يتملكون بحدود 3000 ألف دولار، لتحقيق جذب أكبر للمستثمرين والراغبين في تملك العقار في تركيا.

عوامل ارتفاع الطلب على العقار في تركيا:

من جانبه، أوضح فاروق أقبال، رئيس مجل إدارة نيفاتا إنترناشونال، أن انخفاض قيمة الليرة التركية، مع حلول الاستقرار على تركيا بعد الانتخابات، هما العاملان الأساسيان في رفع معدل مبيعات العقارات خلال الفترة الحالية.

وفي خضم رغبة المواطن العربي في الاستفادة من حالة انخفاض الليرة، تعرض شركة داماس العقارية أفضل المشاريع العقارية في مدينة إسطنبول وبورصة وأنطاليا وطرابزون؛ كمشروع د ..


شارك هذا الموضوع مع أصدقائك!


head phone اطلب استشارة عقارية مجانية

contact open
contact close