نظرة على القطاعات الصناعية التركية حتى نهاية 2017

نظرة على القطاعات الصناعية التركية حتى نهاية 2017

على مدى السنوات العشر الماضية تمتّع الاقتصاد التركي بأداء استثنائي ونموٍّ مستمر، وعلى الرغم من التوتّرات السياسية في عام 2016، لم تتأثّر معدّلات النمو في السوق التركية إلا بشكل طفيف، ويبدو أن ثقة المستثمرين الأجانب بقيت مستمرّة كما أوضح وزير الاقتصاد التركي، الذي توقّع آفاقاً جيّدة ستنعكس على الاستثمار  في تركيا في 2018.

ارتفع الإنتاج الصّناعي في تركيا بنسبة 12٪ على أساس سنوي في يناير من عام 2018، مع توسّع الإنتاج بوتيرة أبطأ لكل من التصنيع (12.3٪ مقابل 14.5٪ في ديسمبر) والكهرباء والغاز والبخار وتكييف الهواء (3.7 في المئة مقابل 3.9 في المئة). وفي الوقت نفسه، ارتفعت نسبة التّعدين والمحاجر 22.9 في المئة بشكل أسرع من مقدار 13.4 في المئة في شهر ديسمبر. بلغ متوسط الإنتاج الصناعي في تركيا 5.37 في المائة من عام 1986 حتى عام 2018، حيث بلغ أعلى مستوىً له على الإطلاق عند 27.30 في المائة في تشرين الأول (أكتوبر) 2005.

نمو القطاعات في تركيا في العام 2017:

  • قطاع السيّارات:

هو أكبر صناعة في البلاد، مع قوّة عاملة تنافسية وذات مهارات عالية، إلى جانب السوق المحلي الديناميكي والموقع الجغرافي المفضَّل. شهد إنتاج السيارات في 13 شركة دولية لتصنيع المعدات الأصلية في تركيا زيادة قدرها من 374،000 في عام 2002 إلى أكثر من 1.3 مليون سيارة بحلول عام 2015. وبحلول نهاية عام 2015 احتلّت تركيا المرتبة الأولى في إنتاج السيارات التجارية الخفيفة في أوروبا (LCV). من المتوقع حدوث تغيير بنسبة 3٪ في النشاط هذا العام. يُقام المعرض التجاري AUTOMECHANIKA للمهنيّين في صناعة السيارات كل عام في اسطنبول في أبريل.

  • قطاع الطيران:

على الصعيد العالمي ينمو قطاع الطيران بنسبة تتراوح من 3 إلى 5٪ سنوياً، مقابل 10٪ على الأقل كل عام في تركيا على مدى السنوات العشر الماضية. قال الرئيس العام لمعهد تركيا للملاحة الجوية (THK) إنه خلال السنوات العشر الماضية، نما قطاع الطيران في تركيا بنسبة 10٪ على الأقل كل عام. "لقد أظهر قطاع الطيران التركي تطوراً استثنائياً". يُقام معرض ISTANBUL AIRSHOW للمهنيين في صناعة الطيران كل سنتين في اسطنبول في سبتمبر.

  • قطاع الصناعات الدفاعية:

في عام 2016 ارتفعت الصّادرات في صناعة الدّفاع التركي. وفي الواقع صدّرت تركيا إلى 108 دول في عام 2015، والتي كانت تصدّر إلى حوالي خمسين دولة في عام 2010. وكانت الولايات المتحدة أول زبون في تركيا بكلفة 87.369.000 دولار. وقد أثبتت صناعة الدفاع نجاحها في أداء الصّادرات، وقد تجاوز هذا القطاع حتى القطاعات الأخرى من حيث الصادرات. يُنظَّم معرض IDEF'17 ISTANBUL التجاري للمهنيّين في مجال الصناعة الدفاعية كل عام في اسطنبول في شهر مايو.

  • قطاع صناعة البلاستيك:

في عام 2020 تريد تركيا أن تصبح أكبر منتج للبلاستيك في أوروبا. في عام 2015 كان ما يقرب من 135 شركة في هذا القطاع مملوكة لأجانب. تبذل تركيا جهودًا كبيرة من أجل اعتماد المعايير الأوروبية تدريجيًا. PLASTEURASIA هو معرض تجاري لمحترفي صناعة البلاستيك ، يقام كل عام في اسطنبول في ديسمبر.

  • قطاع البناء:

تركيا من بين أفضل المصنعين في هذا القطاع في العالم، ثالث أكبر مصنع في العالم، رابع أكبر منتج للإسمنت في أوروبا، و25 شركة تركية مُدرجة في قائمة "225 شركة إنشاءات رائدة في العالم". ويمثل القطاع ما يقرب من 30 ٪ من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد. يقام معرض YAPI TURKEYBUILD EXHIBITION، وهو معرض تجاري للمحترفين في صناعة البناء، كل عام في اسطنبول في شهر مايو.

  • قطاع الطاقة:

كما في عام 2016، في عام 2017 شهد القطاع العديد من عمليات الدّمج والاستحواذ. ويؤدّي إعطاء الضّمانات من قبل صانعي القرار الرئيسيين ومنظمي الأسواق إلى حدوث تحسن في مناخ الاستثمار في تركيا بشكل عام، وقد أعلن المستثمرون الأجانب في محطّات الغاز والطاقة المتجددة عن استثمار كبير في المستقبل. يُقام المعرض التجاري SOLAREX لمتخصّصي الطاقة سنوياً في إسطنبول في أبريل. كما يتم تنظيم معرض CNR ENERGY ISTANBUL للمهنييّن في هذا القطاع كل عام في سبتمبر.


شارك هذا الموضوع مع أصدقائك!


اطلب استشارة عقارية مجانية