أسباب تفوق إسطنبول الأوروبية على إسطنبول الآسيوية

أسباب تفوق إسطنبول الأوروبية على إسطنبول الآسيوية

ربما بات من اليسير ملاحظة المُقيم في إسطنبول، أو الزائر لها، بأن إسطنبول الأوروبية تفوق إسطنبول الأسيوية في الخدمات والاستثمارات الحكومية، والتوجه السياحي، وحتى عدد السكان. الأمر الذي يخلق فضول عن الأسباب التي تجعل إسطنبول الأوروبية تفوق وتتفوق على إسطنبول الآسيوية من نواحي عدة.

يفصل مضيق البوسفور بين قارتي أوروبا وآسيا، وبذلك تنقسم إسطنبول إلى منطقتين أوروبية وأخرى آسيوية، تتمايزان عن بعضهما بعض في جوانب عدة.

 أسباب تفوق إسطنبول الأوروبية على إسطنبول الآسيوية:

 تعدد الأماكن السياحية التاريخية والترفيهية:

تتميز إسطنبول الأوروبية بإطلالة أكبر من إسطنبول الآسيوية على البحر، وتحتضن عدد كبير من البحيرات الطبيعية، وهذا ما يزيد من عدد الأماكن السياحية الترفيهية فيها. وهذا ما دفع الحضارات المتعاقبة على إسطنبول، تُفضل الإقامة في إسطنبول الأوروبية على إسطنبول الآسيوية، ما أثرى إسطنبول الأوروبية بعدد هائل من الآثارة التاريخية التي تجذب أعداداً ضخمةً من السياح سنوياً.

وفرة فرص العمل:

إلى جانب تعدد الأماكن السياحية، تتمتع إسطنبول الأوروبية بوفرة المناطق الصناعية، ومراكز التجارة، ما يخلق فرصة عمل وفيرة تناسب جميع الباحثين عن عمل.

 ارتفاع عدد سكان إسطنبول الأوروبية مقارنة بإسطنبول الآسيوية:

بلغ عدد سكان إسطنبول بحلول عام 2017 ما يقارب 15 مليون و29 ألف و230 نسمة، 10 مليون منها يُقيم في إسطنبول الأوروبية، والبقية في إسطنبول الآسيوية.

ولا ريب في أن وفرة فرصة العمل هي السبب الأساسي وراء ارتفاع عدد سكان إسطنبول الأوروبية مقارنة بإسطنبول الآسيوية.

الاهتمام الحكومي:

بطبيعة الحال، تجد الحكومات التركية نفسها مضطرةً نحو مراعاة التوجه السكاني، وضخ مشاريعها الخدمية والاستثمارية نحو المناطق ذات الكثافة السكانية. كما أن الأماكن السياحية تُجبر الحكومة على رفع مستوى استثماراتها الخدميّة في المناطق التي يفضل السياح قصدها مقارنة بأي منطقة أخرى. وهذا ما يُلاحظ من خلال تتبع توجه الحكومة الحالية، حيث جنحت، مؤخراً، إلى إنشاء مطار إسطنبول الثالث الذي يُنتظر أن يكون أحد أكبر المطارات في العالم، كما تعمل على إنشاء قناة إسطنبول التي تربط بين بحري الأسود ومرمرة. ولا يمكن إغفال مشاريع التحول المدني المدعومة حكومياً، والتي تعني فتح الحكومة فرص الاستثمار العقاري لتحويل عدد من المناطق القديمة في إسطنبول إلى مناطق جديدة، من خلال دعم المستثمر في هذه المناطق بتخفيض الضرائب، وتسهيل عملية استخراج رخص الإعمار، وضمان المشروع أمام المُشترين، مما يعزز مجال الاستثمار العقاري في إسطنبول.

وإلى جانب هذا كله، تحظى إسطنبول الأوروبية بدعم حكومي مركّز على تنشيط القطاع الصناعي من خلال إنشاء عدد واسع من المناطق الصناعية المُنظمة في القسم الأوروبي، انطلاقاً من سعي الحكومة لتوفير فرص عمل جيدة للعدد الكبير الذي يقطن إسطنبول الأوروبية.

وتلعب العوامل المذكورة أعلاه دوراً حيوياً في رفع قيمة المشاريع العقارية الاستثمارية في إسطنبول الأوروبية، فارتفاع عدد السكان يعني ارتفاع الطلب على نحوٍ وفير، يجعل من أي مشروع عقاري استثماري هو مشروع مُستهلك قبل جاهزيته.

وانطلاقاً من هذه الأهمية التي تحظى بها إسطنبول الأوروبية مقارنة بإسطنبول الآسيوية، وسعياً منها لتقديم أفضل الخدمات العقارية لزبائنها، تُقدم شركة داماس العقارية فرص شراء شقة رخيصة في إسطنبول في أفضل المشاريع المُقامة في إسطنبول الأوروبية؛ كمشروع د 107، د 109، د 115.


شارك هذا الموضوع مع أصدقائك!


head phone اطلب استشارة عقارية مجانية

contact open
contact close