أشهر تقاليد وآداب المجتمع التركي

أشهر تقاليد وآداب المجتمع التركي

التقاليد هي كل أنواع البقايا الثقافية التي لها سمعة ومعرفة وعادات وسلطة عقابية تم نقلها إلى المجتمع عن طريق الثقافة من خلال بعض الأحداث والسلوكيات التي يتم احترامها في المجتمع. لكن هذا الأمر يتطلب تاريخاً طويلاً بالإضافة إلى وحدة المجتمع لتطوير التقاليد كالزواج، والولادة، والخدمة العسكرية، والحمل، والذهاب إلى الجيش، والموت، وما إلى ذلك.

آداب وعادات في تركيا:

إن تلخيص العادات والتقاليد التركية في مقال واحد هو أمر مستحيل بسبب التنوع في تراث البلاد والثقافات التي تكونت في المجتمع التركي والتي منشؤها المجتمعات الأخرى مثل اليونانية والأرمينية والجورجية والعربية، والتي انسجمت في الثقافة التركية عبر التاريخ.

سنذكر لكم في هذه المقالة أبرز العادات والتقاليد والتي يُحبّذ للزائر أو المقيم في تركيا أو الراغب بشراء عقار في تركيا أن يأخذها بعين الاعتبار.

آداب التحية والاجتماع:

  • عند الاجتماع يُفضل المصافحة بقوة. وعند المغادرة لا يكون من المعتاد دائمًا مصافحة الأيدي، ولكن يتم ممارستها في بعض الأحيان.
  • يتم الترحيب بالأصدقاء والأقارب إما بقبلة واحدة أو اثنتين على الخد. يُظهَر الاحترام لكبار السن دائماً عن طريق تقبيل يدهم اليمنى ووضع يدهم على الجبهة.
  • عند دخول غرفة يجب إلقاء التحية على كبار السن أولاً. في المناسبات الاجتماعية ابدأ بالتحية بالشخص الأقرب إليك باتجاه عكس عقارب الساعة.

آداب إعطاء الهدية:

لا يوجد لمنح الهدايا مكان حقيقي في علاقات العمل، فعادةً ما يتم بناء العلاقة عن طريق رحلات تناول الطعام أو زيارة المعالم السياحية بدلاً من الهدايا الفخمة. ومع ذلك إذا تم إعطاء هدية سيتم قبولها بشكل جيد. من الأفضل دائمًا تقديم الهدايا من بلدك كالمواد الغذائية أو التذكارات الحرفية. إذا تمت دعوتك إلى منزل تركي لتناول العشاء فإن أكثر الهدايا المعتادة هي أن تأخذ المعجنات أو الحلويات خاصة "البقلاوة" أو الأشياء الزخرفية للمنزل أو المزهريات. لا تؤخذ الزهور عادة إلى المضيف. وإذا كان المضيف لديه أطفال فبإمكانك جلب بعض الحلوى لهم.

آداب الطعام:

يحتل الطعام التركي مكانة هامة في المجتمع، فمعظم المشاوير الترفيهية يحبذونها في المطاعم. الأتراك يستمتعون بتناول الطعام مع سرد الأحاديث. يفرض بروتوكول الضيافة التركية أن المضيف يدفع دائماً ثمن الوجبة. إذ أن مفهوم تقاسم ثمن الوجبة هو أمر مُستهجن تماماً. يمكنك أن تجرب عرض ثمن الوجبة على المضيف والذي قد يكون مهذبًا، ولكن لن يُسمح لك مطلقًا بالدفع. أفضل سياسة هي أن تتوجه بالشكر إلى المضيف والقيام بدعوته بعد بضعة أيام أو في وقت لاحق. من المستحسن إبلاغ مدير المطعم ألا يقبل الدفع من ضيوفك. الأتراك يدخنون أثناء وجبات الطعام ولكن في تركيا تم الحد بشكل كبير من ظاهرة التدخين وفرض عدم التدخين داخل الأماكن المغلقة تحت طائلة المسؤولية.

يتم تقديم الشاي أو القهوة التركية في نهاية الوجبة مع الحلويات. القهوة التركية هي مشروب وطني ولكن خلافاً للاعتقاد الشائع، لا يشرب الأتراك القهوة سوى عدة مرات في بضعة أيام خلال الأسبوع. تأتي إما بدون سكر أو سكر متوسط أو حلو. لا تشرب إلى قاع الفنجان لأنها ستكون مليئة بالقهوة والمذاق الشنيعJ

بدلاً من ذلك، المشروب الشعبي هو الشاي، ويقدم في فناجين على شكل الخزامى ويُحلى بالسكر حسب تفضيل الشارب. الميزة المشتركة في معظم القرى والبلدات والمدن هي المقاهي الوحيدة التي يجتمع فيها الناس لشرب الشاي ولعب الألعاب الشعبية.

آداب العلاقات والاتصال:

  • الأتراك يفضلون القيام بأعمال تجارية مع أولئك الذين يعرفونهم ويحترمونهم، لذلك يقضون وقتاً لإقامة علاقات شخصية.
  • يتم تعزيز علاقات العمل من خلال الدعوة على وجبات الغداء والعشاء والنزهات الاجتماعية.
  • المجاملة أمر بالغ الأهمية في جميع التعاملات التجارية.
  • ليس عند الأتراك الكثير من المساحة الشخصية والحواجز مثل العديد من الثقافات الأخرى وسوف يقتربون منك أثناء التحدث معهم. لا تتراجع لأن هذا يمكن أن يفسر على أنك غير ودود.
  • قد تبدأ المناقشات ببطء مع العديد من الأسئلة التي قد تبدو غير ذات صلة بهدف زيارتك.
  • اسأل عن أسرتهمذ دون أن تتعمق بالأسئلة. سيتم الترحيب بأسئلتك حول الأطفال.
  • الأتراك فخورون ببلدهم وسيستمتعون بالإجابة على الأسئلة حول ثقافتهم وتاريخهم.
  • معظم الرجال الأتراك يحبون كرة القدم وعادة ما يدعمون واحدة من الفرق الثلاثة: غالاطة سراي، بشيكتاش أو فنربهشه.
  • حاول أن تكون ردود فعلك حية وتفاعلية.
  • بمجرد إنشاء علاقة، يكون التواصل مباشرًا.
  • من الأهمية بمكان أن تحافظ على الاتصال البصري بينما تتحدث مع الأتراك هذا دليل على الاحترام

اصطلاحات التسمية:

عند التعامل مع شخص تركي، فإن الطريقة الأكثر شيوعًا هي مناداة الرجل باسمه الأول متبوعًا بـ "باي". مثلاً، أرتان غونكا، يُنادى أرتان باي Ertan Bey. سيتبع اسم المرأة الأول كلمة "هانيم" (hanim). الألقاب المهنية مثل Doctor أو Professor، استخدمها دائمًا قبل الاسم الأول.

العبارة الشائعة التي ستسمعها هي أن الأتراك يستخدمون كلمة "إفندم" (حرفيا "سيدي"). قد تسمع هذا من النادل، والسكرتير، وسائق سيارة أجرة، والبواب، وموظفي المحلات وغيرها الكثير. إنها ببساطة طريقة مهذبة للتعامل مع الغرباء.

الحمل والأطفال:

الأتراك يقدسون الأطفال !! لذلك لا تتفاجأ إذا كان طفلك معك يمكن أن يأخذ انتباههم بالكامل. الأطفال أيضاً مصدر زيادة حجم الأسرة لذلك فهم رمز لزيادة القوة. الحمل هو الشيء الطبيعي التالي الذي يجب القيام به بعد الزواج وأي شخص يتجنب الأبوة يمكن اعتباره هدفًا للقيل والقال، أو يُستجوب اجتماعيًا في بعض المناطق.

الختان هو مطلب ديني في أجزاء كثيرة من البلاد وفي الوقت الحالي يختار العديد من الناس إجراء عملية في المستشفى لختان الذكور. ويتم الاحتفال بهذه المناسبة التي يُنظر إليها تقليديًا على أنها انتقال إلى الرجولة، ويتم إعطاء هدية كذكرى للصبي.

الحمام التركي:

هذا التقليد منبثق عن الحمامات العامة الرومانية وتم تعديله من قبل العثمانيين. غالبًا ما تستخدم بعض الحمامات التركية كنقطة جذب للسياح. يدخل الناس إلى الحمام في زي السباحة، ويجلسون في الساونا ويتم تقشير الجلد الميت من الجسم، وتدليك الجسم هو أمر اختياري عادةً ما يُقدم في الحمامات السياحية.


شارك هذا الموضوع مع أصدقائك!


اطلب استشارة عقارية مجانية