قطاع العقارات التركي.. انخفاض في الأسعار وارتفاع في المبيعات

قطاع العقارات التركي.. انخفاض في الأسعار وارتفاع في المبيعات

شهد قطاع العقارات التركي ارتفاعاً ملموساً في حجم المبيعات خلال شهر تشرين الأول/أكتوبر المُنصرم. وقد ارتفعت نسبة المبيعات خلاله مقارنة بذات الشهر من العام الماضي 19.2%، حيث حقق القطاع مبيعات خلال ذلك الشهر بقيمة 146 ألف و536 عقاراً. ويُرجع المختصون ذلك الأمر إلى انخفاض أسعار العقارات.

هناك انخفاض في الأسعار بنسبة 50%:

وفي تصريحاتٍ لوكالة الأناضول، أشار رئيس غرفة مُدللي عقارات إسطنبول، نظام الدين أشا، إلى أن هناك حركة نشطة جداً ظهرت في قطاع العقارات خلال الآونة الأخيرة، مبيناً أن خفض الأسعار، وتخفيض قيمة الضريبة المُضافة والضرائب الأخرى، أثر إيجاباً في مستوى المبيعات.

وأضاف أشا أن انخفاض الأسعار الذي طرأ على سعر العقار، بحيث أصبح البيت الذي كان يبلغ سعره من 700 إلى 800 ألف ليرة، يُعرض للبيع بـ 500 إلى 600 ألف ليرة، وجه كثير من المواطنين للتملك العقاري بهدف الاستثمار، موضحاً أن هذه الأسعار لم تقف على المواطنين بل جذبت عدداً من الأجانب أيضاً.

وفي معرض حديثه، يوضح أشا أن انخفاض قيمة الفائدة على الدفعات طويلة الأمد، بحيث أضحى قيمة الفائدة عليه 1% أو أقل بعدما كانت 2%، زاد من حجم الرغبة لدى المواطن في الشراء.

حملات الحكومة كانت جيدة جداً:

من جانبه، قال رئيس مجلس إدارة مجموعة شركات بابا جان، إبراهيم بابا جان، إن الحملات الحكومية ساهمت بشكلٍ كبير في تدعيم الطلب على قطاع العقارات، مشيراً إلى أن هذا الارتفاع قد يستمبر بإلقاء ظلاله الإيجابية على قطاع العقارات حتى نهاية العام الجاري.

وكان الحكومة التركية قد أطلقت حملةً استمرت لشهر، تقوم على دفعة أولى بقيمة 10%، ومن ثم تقسيط يستمر لـ 20 عاماً، وهو ما جذب، على الأرجح، عدداً كبيراً من الراغبين في شراء العقارات من المواطنين والأجانب على حدٍ سواء.

بمثابة الرقم القياسي:

وفي ذات السياق، أشار رئيس مجلس إدارة شركة سور يابي وجمعية المُستثمرين والمطوّرين لقطعا الإسكان، ألتان ألماس، إلى أن شهر تشرين الأول/أكتوبر شهد مبيعات عالية بمُعدل 146 ألفاً و56 عقاراً، واصفاً ذلك الرقم بالرقم القياسي الذي لم يحققه قطاع العقارات طيلة الفترة الماضية.

ويوافق ألماس التصريحات أعلاه، حيث يُرجع سبب الإقبال الواسع على قطاع العقارات خلال الشهر المذكور، إلى تخفيض ضريبة القيمة المضافة، ورسوم تسجيل "الطابو"، موضحاً أن حملة الحكومة التي أُطلق عليها اسم "وقت الربح من أجل تركيا"، دفعت عجلة الطلب والشراء للعقار بشكلٍ مؤثر.

يجب التوجه أكثر نحو الزبائن الأجانب:

ومن جهته، صرح رئيس مجلس إدارة جمعية مُقاولي إسطنبول، نظمي دورباكييم، بأن تحفيزات الحكومة، والتطورات الاقتصادية الإيجابية التي أنجزتها الحكومة مؤخراً، ساهمت في جذب أعددٍ كبيرةٍ من الأجانب للتملك في تركيا.

وحول المجموع العام المُحتمل لمبيعات عام 2018، بيّن دورباكييم أن مجموع المبيعات خلال العام الماضي وصل إلى 1 مليون و148 ألف، مضيفاً أن المُتوقع أن تبلغ قيمة مبيعات العام الجاري 1 مليون 409 ألف عقاراً.

السوق يقترب من نقطة التوازن:

في المُقابل، رأى نائب رئيس مجلس إدارة مجموعة شركات باهاش، عبد الصمد باهادير، أن الرقم القياسي الذي أظهرته مبيعات شهر تشرين الأول/أكتوبر، تشي باقتراب سوق العقارات من تحقيق نوع من التوازن بين العرض والطلب، مبيناً أن ذلك يوحي باتجاه سوق العقارات نحو الاستقرار النسبي الذي يُساهم في تجاوز الازمات التي قد تظهر للسطح.


شارك هذا الموضوع مع أصدقائك!


head phone اطلب استشارة عقارية مجانية

contact open
contact close