لماذا شجع السفير الياباني على الاستثمار في تركيا

لماذا شجع السفير الياباني على الاستثمار في تركيا

أشار السفير الياباني لدى تركيا، أكيو مياجيما، إلى أنه مع التحفيز على الاستثمار في تركيا التي أثبتت خلال الفترة الأخيرة، قدرتها الجيدة على مواجهة النمو بالرغم من العقابات التي قد تواجهها.

وشدد السفير على أن القضية الأساسية بين تركيا واليابان هي كيفية تعزيز التجارة المُحتملة بين البلدين، مبيناً أن بلاده ستعمل على تشجيع رجال الأعمال، لا سيما اليابانيين، من أجل القدوم إلى هنا والتقاء رجال الأعمال الأتراك والاتجاه نحو تحديد مساحات استثمارية مباشرة وغير مباشرة.

الاستقرار هو العامل الأساسي:

وبحسب رأي السفير، فإن الاستقرار السياسي والاقتصادي هو العامل الأساسي في اندفاع رجال الأعمال الأجانب للقدوم إلى تركيا، وهو ما يُمكن أن يحقق ربح جيد جداً لمن يُقدم على الاستثمار في تركيا.

وأوضح مياجيما أن بلاده تسعى، بسبب حالة استقرار تركيا، إلى تسريع اتفاقية الشراكة الاقتصادية بين اليابان وتركيا، مبيناً أن البلدين سيعقدان جولة أخرى من المحادثات في أنقرة في كانون الأول/ديسمبر، من أجل التوصل إلى اتفاقٍ أساسيٍ يرفع من مستوى التبادل التجاري بين البلدين، مضيفاً أن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، اليابان في حزيران/يونيو من أجل الانضمام إلى قمة العشرين.

وعلى هامش حديثه لوكالة الأناضول، لفت السفير الأنظار إلى أن هناك صورة نمطية لدى رجال الأعمال اليابانيين وغير اليابانيين، حول تركيا، تقوم على أنها بلاد غير آمنة، لكن الحقيقة هي غير ذلك، متابعاً أن عدد من رجال الأعمال اليابانيين قدموا إلى تركيا على هامش اجتماع المجلس التركي ـ الياباني الاقتصادي الأسبوع الماضي، وقد رحلوا من هنا سعداء، بعد التعرف على طبيعة البيئتين الاقتصادية والسياسية اللتين تتمتع بهما تركيا، بالرغم من الشائعات السلبية التي تدور حولها.

الفرص الاستثمارية المُتعددة:

وأردف السفير حديثه مشيراً إلى أن تركيا تعرض عدة فرص وتسهيلات استثمارية مُتعددة تقنع رجل الأعمال الأجنبي للرغبة في الاستفادة من هذه الميزان في سبيل تحقيق أرباح متراكمة.

وحول مسعى بلاده للاستفادة من هذه الفرص، بيّن السفير أن اليابان لديها اتفاقات شراكة اقتصادية مع دول الاتحاد الأوروبي ودول آسيا والمحيط الهادي، مشيراً إلى بلاده ترمي إلى إبرام اتفاقية شراكة اقتصادية مع اليابان، وبالتالي لن يكون هذا مُجرد تجارة واستثمار بين تركيا واليابان، بل سيكون هناك ارتباط اقتصادي بين تركيا وأوروبا وآسيا والمحيط الهادي، ما يرفع من مستوى التبادل التجاري بين تركيا ودول العالم على نحوٍ متنوع.

وعطفاً على تصريح السفير، تجدر الإشارة إلى الحكومة التركية توفر للمستثمر الأجنبي ذات الحقوق والمميزات التي يتمتع بها المُستثمر المحلي. كما يجدر الذكر بأن المُستثمر الأجنبي يمكن الإطلاع على المميزات التي يمكن الاستفادة منها خلال نشاطه في تركيا، من خلال الانضمام كعضو للجمعيات الاقتصادية التجارية الفاعلة في تركيا، من قبيل جمعية رجال الأعمال والصناعيين المُستقلين "موصياد"، وهيئة العلاقات الخارجية الاقتصادية "دييك"، وجمعية رجال الأعمال والصناعيين الأتراك "توسياد"، وغيرها الكثير من الجمعيات الأخرى الفاعلة في هذا المجال.

ولتحقيق إلمام أوسع بالجمعيات التركية التي يُمكن التواصل معها، تسعد شركة داماس ترك العقارية بتقديم أفضل الخدمات الاستشارية للمستثمرين العرب. كما تُقدم شركة داماس ترك العقارية فرص مناسبة للراغبين في تملك العقارات في تركيا، من خلال عرض أفضل المشاريع وأفخمها في تركيا، كمشروع د 185، د 198، د 156.


شارك هذا الموضوع مع أصدقائك!


head phone اطلب استشارة عقارية مجانية

contact open
contact close